حدث خطأ في هذه الأداة

الصفحات

الثلاثاء، 25 مايو، 2010

من منا الاسعد؟



الطفل : بيتمنى يكبر علشان يتصرف برحته زى ماهو عايز من غير حساب او عقاب او امر


الشاب الكبير: يتمنى ترجع ايام الطفوله علشان يلعب ويجرى ويضحك بلا هموم او ضيق


العازب بيفكر: فى الزواج وحاسس ان حياته كده بدون معنى و بيحلم بشخص يهتم بيه ويسمع اوامره وينفذها


المتزوج : يحن لايام العزوبيه ويتمنى لو يقدر يعيشها ولو يوم ,بلا هم او مسئوليه او ارتباطات اسريه


ال معندهوش اولاد : عايش فى قلق وامل بيحلم بالاولاد والبنات بيجروا ويلعبوا فى البيت حتى لو كانوا قمة الشقاوه والازعاج او معاقين حته


ال عنده اولاد: بيدور احيانا عن الراحة وساعات بيتلفظ بكلمات فيها غضب من العيال والتعب والحياة بدونهم افضل (للاسف مش عارف قيمة النعمه ال معاه)


ال عندهم نعمة الاولاد: بيتمنون البنات فهن ارحم واحن وفيهم الدلع والحيويه والانوثه والحب بالبيت


ال عنده نعمة البنات : بيتمنى كل المنى ربنا يرزقه بالولد فهو يعتبر ناقص الذريه فالولد عز ويحمل اسم العائله


الفقير: بيحلم بالمال فحياته كلها هتتغير بالمال, فاكر ان بالمال هيعيش اسعد وافضل (مسكين)


الغنى: بيدور على الاطمئنان والاستقرار والراحة النفسية وحتى القناعه بيدور عليها فحياته كلها جمع مال (دا لوعايز يكون قنوع)


حتى المرأة تتمنى لو تكون رجل (فى بعض المواقف طبعا)


والرجل يحسد المرأة فى بعض الاشياء (مش كل الرجال طبعا)


فسبحان الله


ده حال الدنيا


وده حال الانسان اما الطمع او القنوط أو عدم الرضا


وسبحانك ياربى مااعدلك


فلم يجعل احد افضل من احد ولا انسان اسعد من انسان اخر


فكل شخص منا له مشاكله ومتاعبه وحياته


ولكن فى الاخر كل ده له حكمه عند الله وكلنا فى نعمه


ولكل واحد منا اجره على اد عمله وشكره وصبره ورضاه بما كتب الله له


وقولو الحمدلله على كل حال


تحية للجميع





هناك 26 تعليقًا:

  1. سبحان الله فعلا

    مفيش حد راضي بحاله

    ربنا يهدينا جميعا

    حلوة فضفضاتك

    ردحذف
  2. البوست كقصيدة كتبها اليليا ابو ماضي .. وقد بحثت في المواقع كثيرا وهي طويله بعض الشيء

    اسمها
    الأسطورة الأزليّة



    كان زمان ، لم يكن كائنا
    و حالة ، ما برحت باقية
    ملّ بنو الإنسان أطوارهم
    و برموا بالسقم و العافية
    فاستصرخوا خالقهم و اشتهوا
    لو أنّه كوّنهم ثانية
    و بلغت أصواتهم عرشه
    في ليلة مقمرة صافية
    فقال ، إنّي فاعل ما اشتهوا
    لعلّ فيه حكمة خافية
    و شاهدوه هابطا من عل
    فاحتشدوا في السّهل و الرّابيه
    من القرى القانعة الطاوية
    و المدن الجامحة الغادية
    تألّبوا من كلّ صوب كما
    تجتمع الأمطار في الساقيه
    يسابق الصّعلوك ربّ الغنى
    و الأبله الباقعة الداهية
    و يدفع الشّيخ التوى عوده
    وصار مثل الرمّة البالية
    فتى مضى الفجر و لمّا نزل
    روعته في وجهه باقية
    و تزحم الحسناء ممكورة
    خلذابة كالروضة الحالية
    دميمة تشبه في قبحها
    مدينة مهجورة عافية
    فقال ربّ العرش : ما خطبكم :
    مابالكم صرخاتكم عالية ؟
    هل أصبحت أرضكم عاقرا ،
    أم غارت الأنجك في هاوية ؟
    أم أقلع الماء فلا جدول ،
    و ماتت الطير فلا شادية ؟
    أم فقدت أعينكم نورها ،
    أم غشيت أرواحكم غاشية ؟
    أين الهوى ، إن لم يكن قد قضى
    فكل جرح واجد آسية
    الفتى :

    ردحذف
  3. قال الفتى : يا ربّ إنّ الصّبا
    مصدر أحزاني و آلامي
    ألبستنيه مونقا بعدما
    أبلاه أخوالي و أعمامي
    و صار في مذهبهم عصره
    فترة زلاّت و آثام
    فاختلفت حالي و حالاتهم
    كأنّني في غير أقوامي
    وصرت كالجدول في فدفد
    أو شاعر ما بين أصنام
    و الأخضر المورق في يابس
    أو مثل صاح بين نوّام
    دنياهم دنياي ، لكنّما
    أعلامهم ليست كأعلامي
    عندهم الروضة أشجارها
    و الروض عندي الزهر النامي
    و الطير لحم ودم عندهم
    و ليس عندي غير أنغام
    سكري بها أو بالندى و الشذى
    و سكرهم بالخمر في الجام
    يسخر قلبي بلياليهم
    و يسخر الدهر بأيّامي
    كأنّني جئت لتبكيتهم
    كأنّما جاؤوا لإيلامي
    عبء على نفسي هذا الصّبا
    ألجائش المستوفز الطامي
    يزرع حولي زهرات المنى
    و شوكها في قلبي الدامي
    فان ؛ له كلّ فان هوى
    فان ، و لا ينجو من الذام
    خذه ، و خذ قلبي و أحلامي
    فإنّني أشقى بأحلامي
    ومر يمرّ الدهر في لحظة
    كالطيف أو كالبرق قدّمي
    وازرع نجوم في لمّتي
    فينجلي حندس أوهامي
    الشبح :
    وجاء شيخ حائر واجف
    مشتعل اللّمّة بالي الإهاب
    كأنّما زلزلة تحته
    لما به رعشة واضطراب
    فصاح : يا ربّاه خذ حكمتي
    واردد على عبدك عصر الشباب
    إنّ أماني الروح أزهارها
    و إنّ روحي اليوم قفر يباب
    تلك الأماني ، على كذبها ،
    لم تكن اللّذّة فيها كذّاب
    زالت و ما زالت ؛ و إنّ الشّقا
    أن تطمس الآي و يبقى الكتاب
    و تسلب السرحة أرواقها
    و لم تزل أعراقها في التراب
    كنت غنيّا في زمان الصّبا
    و كنت صفر الكفّ ، صفر الوطاب
    صحوت من جهلي فأبصرتني
    كأنّني سفينة في العباب
    قيل لها ، في البحر كلّ المنى
    فلم تجد فب البحر إلاّ الضّباب
    نأت عن الشّطّ و لم تقترب
    شبرا من السرّ الذي في الحجاب
    و لو ترجّى أو به لاشتفت
    لكنّما عزّ عليها الإياب
    مر تقف الأيّام عن سيرها
    فإنّها تركض مثل السّحاب
    وضع أمامي ، لا ورائي ، المنى
    وطوّل الدرب ، وزد في الصّعاب
    ما لذّتي بالماء أروى به
    بل لذّتي بالعدو خلف السّراب
    الحسناء :
    و قالت الحسناء : يا خالقي

    ردحذف
  4. و هبتني الحسن فأشقيتني
    وجهي سنّي مشرق ، و إنّما
    مرعى عيون الخلق وجهي السني
    حظّي منه حظّ ورد الربى
    من عطره الفوّاح و السوسن
    و مثل حظّ السرو من فيئه
    و الطير من تغريدها المتقن
    و مثل حظّ النجم من نوره
    في الحندس المعتكر الأدجن
    للقائل الفيء ، و السامع
    التغريد ، و الزهرة للمجتني
    و النور للمدلج و المجتلي ،
    و الدرّ للغائص و المقتني
    كم ريبة دبّت إلى مضجعي
    مع الجمال الرائع الممكن
    إن عشقت نفسي فويل لها
    و الويل لي إن رجل حبّني
    السمّ و الشوك و جمر الغضا
    أهون من كاشحة الألسن
    كم تقتفيني نظرات الخنا
    ويلي من خائنة الأعين
    لم يبق في روحي من موضع
    يت ربّ لم يخدش و لم يطعن
    إنّ الغنى في الوجه لي آفة
    فليت أنّي دمية ليتني ...
    الجارية :
    و سكتت ؛ فصاحت الجارية
    باكية من بؤسها شاكية :
    ذنبي إلى هذا الورى خلقتي
    فهل أنا المجرمة الجانية ؟
    إن أخطأ الخزّاف في جبله ال
    طين فأيّ ذنب للآنية ؟
    أليس من يسخر بي يزذري
    بالقوّة الموجدة البارية ؟
    لو كنت حسناء بلغت العلى
    فللجمال الرتبة العالية
    فبات من أسجد قدّامه
    صاغرة يسجد قدّمية
    فإنّني في ملإ ظالم
    أحكامه جائرة قاسية
    ليس لذّات القبح من غافر
    وفيه من يغفر للزّانية
    نفسي جزء منك ، يا خالقي
    و إنّها عاقلة راقية
    أليس ظلما ، و هي بنت العلى ،
    إن تك بالقبح إذن كاسية ؟
    فليكن الحسن رداء لها
    ترفل به ، أو فلتكن عارية
    الفقير
    و أقبل الصّعلوك مسترحما
    في مقلتيه شبح اليأس
    يصرخ يا ربّاه حتّى متى
    تحكّم الموسر في نفسي ؟
    و تضع التاج على رأسه
    و تضع الشوك على رأسي ؟
    و يشرب اللّذّات من كأسه
    و أشرب الفصّات من كأسي
    و تنجلي الأنجم في ليله
    ضاحكة كالغيد في عرس
    و يتوارى في نهري السنا
    أو يتبدّى حانق الشّمس
    يا ربّ لا تنقله عن أنسه
    و إنّما إلى الأنس
    فإن تشأ أن لا يذوق الهنا
    قلبي فجرّدني من الحسّ
    لو لم يكن غيري في غبطة
    ما شعرت روحي بالبؤس
    الغني :
    و قال ذو الثّروة : ما أشتهي
    لا أشتهي أنّي ذو ثروةأنفقت أيّامي على جمعها
    و خلتني أدركت أمنيتي
    فاستعبدتني في زمان الصبا
    و أوقرت بالهمّ شيخوختي
    قد ملكتني قبلما حزتها
    و ملكتني و هي في حوزتي
    كنحلة أمسكها شهدها
    من الجناحين فلم تفلت
    حسبتها تكسبني قوّة
    فافترست قوّتها قوّتي
    جنت على نفسي و أحلامها
    جناية الشوك على الوردة
    ينمو فتذوي فهي علّيقه
    يحذرها الطائف بالروضة
    من قائل عنّي لمن خالني
    أمرح من دنياي في جنّة :
    لا تنظر الأضواء في حجرتي
    وانظر إلى الظلماء في مهجتي
    و لا يغرّنّك قصري فما
    قصري سوى سجن لحرّيّتي
    أنّي في الصرح الرفيع الذرى
    كطائر ، في قفص ، ميّت
    كم في عباب البحر من سابح
    قد مات ظمآنا إلى قطرة
    موت الطوى شرّ و لكنّما
    أفظع منه الموت بالتّخمة
    إن سهر العاشق من لوعة
    أو سهر المحزون من كربه
    فالشوق كالحزن له آخر
    و ينقضي في آخر المدّة
    أمّا أنا فقلقي دائم
    ما دمت في مالي و في فضّتي
    و الخوف من كارثة لم تقع
    أمصّ من كارثة حلّت
    كم من فقير مرّ بي ضاحكا
    كأنّما يسخر من غصّتي
    رأيته بالأمس من كوّتي
    فخلتني أنظر من هوّة
    و كنت كالحوت رأى موجة
    ضاحكة ترقص كالطفله
    أو حيّة تدبّ في منجم
    ترنو إلى فراشة حرّه
    قد اختفت ذاتي في بردتي
    فما يرى الخلق سوى بردتي
    فهم إذا ما سلّموا سلّموا
    على خيوط البرد و الحلّة
    ربّاه أطلق من عقال الغنى
    روحي ، فإنّي منه في محنه
    وانزع من الدينار من قبضتي
    صلابة الدينار من سحنتي
    و حوّل المال إلى راحة
    و حوّل القصر إلى خيمة

    ردحذف
  5. للأبله
    و صرخ الأبله مستفسرا
    ما القصد من خلقي كذا و المراد ؟
    ألم يكن يكمل هذا الورى
    إلاّ أوجدتني في فساد
    لي صورة النّاس و حاجاتهم
    من مطعم أو مشرب أو رقاد
    لكنّ لبّي غير ألبابهم
    فإنّه مكتنف بالسواد
    يعجزني إدراك ما أدركوا
    كأنّ عقلي فحمة أو رماد
    إن كنت إنسانا فلم يا ترى
    لست بادراكي كباقي العباد ؟
    أولم أكن منهم فمرني أكن
    جرادة أو أرنبا أو جواد
    فالندّ لا يعدم مع ندّه
    ذريعة للسلم أو للجهاد
    لا تسخر النّملة من نملة
    و ليس يزري بالقراد القراد
    أم أنت كالحقل على رغمه
    ينمو مع الحنطة فيه القتاد
    للأديب :
    وجاء بعد المستريب
    الألمعي العبقريّ اللّبيب
    فقال : إنّي تائه حائر
    أنا غريب في مكان غريب
    أبحث عن نفسي فلا أهتدي
    و ليس يهديني إليها أريب
    أنا عليم حيث لا عالم
    أنا لبيب عند غير اللّبيب
    لو أنّني كنت بلا فطنه
    سرت و لم تكثر أمامي الدروب
    و كان عقلي كعقول الورى
    و كان قلبي مثل باقي القلوب
    و ثار عندي كالنجوم الورى
    فلا عدوّ فيهم أو حبيب
    ولم أر في ضحكهم و البكا
    شيئا سوى الضّحك و غير النّحيب
    و لم أسائل كوكبا طالعا
    ما لك تبدو ، و لماذا تغيب
    و لم أقف في الروض عند الضحى
    يذهلني لون و شكل و طيب
    و لم أقل ما كنت من قبلما
    كنت ، و لا ما في سجلّ الغيوب
    ما العقل ، يا ربّ ، سوى محنة
    لولاه لم تكتب عليّ الذنوب
    الخاتمة :
    لمّا وعى الله شكايا الورى
    قال لهم : كونوا كما تشتهون
    فاستبشر الشيخ و سرّ الفتى
    و الكاعب الحسناء و الحيزبون
    ...
    لكنّهم لمّا اضمحلّ الدجى
    لم يجدوا غير الذي كانا
    ...
    هم حدّدوا القبح فكان الجمال
    و عرّفوا الخير فكان الطلاح
    و ليس من نقص و لا من كمال
    فالشوك في التحقيق مثل الأقاح
    ...
    و ذرّة الرمل ككلّ الجبال
    و كالذي عزّ الذي هانا

    ردحذف
  6. مفيش حد عاجبه حاله

    و ده هو الاختبار
    لان الدنيا دار اختبار
    و الاخرة دار القرار

    ربنا يريحنا بالجنة و نعيمها و رضاه عنا و رؤية نور وجهه الكريم يا رب

    عارفة يا قلبي لسة قارئة الموضوع ده النهاردة عند واحدة صاحبتي
    بجد سبحان الله تشابه في فكرة الموضوع بجد
    و فعلا حاجة المفروض كلنا ناخد بالنا منها

    ربنا يسعدك و يوفقك يا رب

    خالص حبي و تقديري

    ردحذف
  7. احنا كلنا مش عجبنا حالنا
    بس مش بنوصل
    للقنوط
    الا القليل
    هكذا
    دنيا البشر
    قليل من
    يرضى
    والرضى لمن
    يرضى
    مدونه
    رائعه

    ردحذف
  8. صحيح محدش عاجبه حاله


    الحمد لله دائما

    ردحذف
  9. الانسان لن يرضى عن حالة الا لحظة الموت ! يتمنى ان يعيش حتى لو اقل مما هو عليه !

    ردحذف
  10. فضفضه
    جمال المووضوع
    فعلا
    انه
    يمس النفس البشريه
    موضوع يرشق فى القلب ويهزه
    محدش عاجه حاااااااااااااااااااااااااااااااااااله
    فعلا
    مووضوع مميز
    كعادتك

    ردحذف
  11. اجمل تدوينة من يوم ما بدأت اتابع
    مدونتك يا فضفضة
    .....
    الناس فى غفلة
    اذا ماتوا انتبهوا
    .......

    تحياتى وتقديرى

    ردحذف
  12. مافيش حد عاجبه حاله

    اللهم لا اعتراض على ما انا عليه الان


    حبى وتقديرى

    ردحذف
  13. فضفضة......
    هكذا الإنسان خلقه الله ويعلم ماتوسوس به نفسه وكما قالت إمرأة العزيز فى سورة يوسف" إن النفس لأمارة بالسوء إلا مارحم ربى "وقال فى سورة الفجر" فأما الإنسان إذا ماابتله ربه فأكرمه ونعمه فيقول ربى أكرمن 0 وأما إذا ماابتله فقدر عليه رزقه فيقول ربى أهنن 0 كلا بل لاتكرمون اليتيم0 ولاتحاضون على طعام المسكين 0 وتأكلون التراث أكلا لما 0 وتحبون المال حبا جما 0 كلا إذا دكت الأرض دكا دكا0 وجاء ربك والملك صفا صفا 0 وجيئ يومئذ بجهنم 0 يومئذ يتذكر الإنسان وأنى له الذكرى0 يقول ياليتنى قدمت لحياتى 0 فيومئذ لايعذب عذابه أحد 0ولايوثق وثاقه أحد 0 ياأيتها النفس المطمئنة0 إرجعى إلى ربك راضية مرضية0 فادخلى فى عبادى وادخلى جنتى " صدق الله العظيم

    ردحذف
  14. هيثم
    فعلا مفيش حد عاجبه حاله
    متشكره على اعجابك بفضفضتى
    نورت وشرفت مدونتى

    ردحذف
  15. mr. president
    جميله القصيده وفعلا اسطوره ازليه
    هو ده حال الناس
    متشكره جدا على اهتمامك بمتابعتى
    لك كل تحية وسلام

    ردحذف
  16. مهمومه
    اه محدش عاجبه حاله بس ال يرضا بما قسمه الله هيرتاح وهيعجبه حاله وهيحمد ربنا اوووى على حاله مهما كان عنده نقص فى اى شىء بحياته
    البوست يمكن يكون ناس كتير اتكلمت فيه وده شىء جميل اننا عايزين نكون كويسين ونذكر بعض بحمدالله وشكره على نعمه علينا
    متشكره على متابعتك لى يا مها
    نورتينى

    ردحذف
  17. الشهاب
    اهلا بيك شرفنى وجودك
    اسعدنى تعليقك متشكره لاعجابك بمدونتى

    ردحذف
  18. ms .venus
    الحمدلله والشكر له

    ردحذف
  19. شارم
    فعلا ساعة الموت الانسان بيحس انه ولا حاجه وضعيف جداا ويتمنى يعيش تانى ويرضى بحاله واقل منه كمان ,وبيحس ان اهم شىء فى الدنيا الصحه الصحه وطبعا الستر
    وان كل ال كان بيجرى وراه ومضيع حياته ووقته فيه ولا له لازمه دا لو كان مقصر فى عبادة ربه والدنيا كانت لاهياه
    للاسف غصب عننا والقليل اوى ال بيرضا بحاله.ربنا يرضينا ويرضا عننا
    شرفتنى واسعدنى وجودك

    ردحذف
  20. محمود باحث عن الحب
    اشكرك على تعليقك واعجابك بالموضوع
    اسعدنى وجودك تحية لك

    ردحذف
  21. sal
    الحمدلله انها عجبتك
    يهمنى ان ال اكتبه او انقله من اى مصدر يعجب الناس وميكونش بلا فايده
    اسعدنى وجودك وتعليقك

    ردحذف
  22. داليا
    ربنا يسعد ايامك ويفرحك ويرضيكى بحالك يا حبيبتى
    بحبك فى الله

    ردحذف
  23. الاستاذ فاروق
    استاذى العزيز
    اخيرا نورتنى وشرفتنى
    صدق الله العظيم فعلا ربنا خلقنا وعارف ماتوسوس بيه انفسنا , ربنا يهدينا جميعا
    تحية وتقدير لحضرتك

    ردحذف
  24. عزيزتى فضفضة: كلماتك بمعانيها جميلة جدا وصلت بنا لحكمة غالية اتمنى نعمل بها فعلا.. فكرتينى بمسرحية هزلية لتوفيق الحكيم اسمها الحياة مسرحية هزلية على مااظن..المهم سعدت بالمرور عندك ومتابعة كتاباتك ..وفقك الله

    ردحذف
  25. دكتور صبرى
    اهلا بيك فى مدونتى اسعدتنى زيارتك
    انا زرت مدونتك من فتره وتركت تعليق على (حكاية ام) كانت قصة مأثره
    اتمنى تكرر زيارتك لى
    تحية لك

    ردحذف
  26. السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    ازيك ياجميله
    ده حال الانسان ديما مش راضي بحاله
    وديما الملل والزهق موجود
    ومحتاج تغير ربنا يهدي الجميع وتسلم ايدك

    ردحذف

عبر برحتك