حدث خطأ في هذه الأداة

الصفحات

الأربعاء، 29 سبتمبر، 2010

شي غريب للفنان حسين الجسي





شيء غريب لما تظن انك حبيب وانك من الفرحه قريب
لكن يجيك سهم ويصيب قلبك وتحيى به غريب
هذه الحياه حظ ونصيب مره تصيب ومره تخيب
في كل مكان وفي كل زمان بين الهدوء تلقى الرياح
بعض الصدور فيها الحنان وبعض الصدور فيها الجراح
مهما اشتكيت ولا بكيت ما يستوى ليلك صباح
شيء غريب
ان كان هواك ضيع خطاه ولا نشف فيك الشعور
حول هموم قلبك شموع وارجع وطير وي الطيور
طبع الحياه حزن وفرح
وطبع الزهور شوك وزهور المصدر : http://100fm6.com/vb/showthread.php?t=45449 - 100fm6.com

الخميس، 16 سبتمبر، 2010

القلم رجل والورقة انثى

القلم: رجل

الورقة: أنثى
الحب : مذكرة تفاهم قابلة
للتمزيق .. !!
من وحي تلك الكلمات كانت هذه الرؤى والأفكار :
من السهل أن تقرأ ما كُتب على الورقة حتى وإن كانت بلغة أخرى ، تترجمها
مطوية ،، تفتحها
.. مقلوبة ،، تعدلها
... ما عجبتك ،، تمزقها !
القلم ساحر / و الورقة مسحورة
القلم المطر / والورقة الأرض ..
اكتب فإن لك حق القوامة على الأوراق ولكن ليس معنى ذلك أن تشوهها بخربشات
ليس لها معنى .... أو تجرحها كلما شحت عليك محبرتك بمعان جميلة .. أو كلمة حلوة.
..لا يغرك شكل القلم الذي أمامك .. قد يكون مذهبا
و (كشخة) وله علبة فاخرة لكنه
... نــــ ــــاشـــف !.
.. أن بعض تلك الأقلام القلم الرصاص فنان وإحساسه مرهف لدرجة انه متصل بممحاة
ليمحوا أي خطأ يرتكبه على ورقة , نادمآ او مسارعآ قبل فوات الآوان ...
القلم الحبر .. انسيابي ومريح وقوي ، لكن له رأس حاد جدا و ( اتق شر الحليم إذا غضب )
اعتراف خطيـــر ومثير :
للقلم شكل ثابت وجميل لا يتأثر بمرور الزمن حتى لو جف حبره
بينما الورقة تبلى ويتغير لونها ويصفرّ مع مرور الزمن حتى
( لو لم يمسسها قلم )
القلم / يكتب بصمت
الورقة / تقرأ بصوت
هل يفسر لنا هذا كثرة و قوة الشعراء والكتاب مقارنة بالشاعرات والكاتبات ؟!
في محاولة لقلب الأدوار وجعل الكتابة أنثى والقراءة ذكر وجدت أن :
الأنثى هذه المرأة ( ريشة )
والذكر ( حجر ) ( قماش ) ( لوح خشبي )
لا يهم ، الذكر أقوى في جميع حالاته .
مهما تعددت الاختلافات
كلاهما يحــــتاج للآخر
الورقة / من يستقبل هموم القلم ونزفه بحنان .
الورقة رقيقة مدعاة للتعرض للرياح / القلم يثبتها.
واخيرا
المتصفح كله ورق
عايزه  اسمع رئيكم  يا ناس  يا عسل

الجمعة، 10 سبتمبر، 2010

كل سنه وانتم طيبون

الأربعاء، 1 سبتمبر، 2010

بكم تبيعنى مشاعرك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

في البداية قد يشعر البعض بأن محاولة الربط بين الطرفين
غير ملائمة أو حتى غير مناسبة للحديث عنها
ولكن الحقيقة هي أننا كثيرا ما نربط (وبلا وعي منا)
بين المشاعر الانسانية والقيم المادية
فكم من عاشق مثلا قال لحبيبته "وجودك بقربي يساوى كنوز الدنيا" ،
وكم من أم قالت "لن أبيع ابني بأموال قارون"
، وكم من أب قال لأولاده "أنتم ثروتي الوحيدة في الحياة" ،
وكم من عاص استخف بملذات الدنيا وقال
"ياليتني مت قبل هذا وكنت نسيا منسيا "
... كل هذا .. ولا ننسى تقديم المال على عاطفة الأبوة
في قوله تعالى (المال والبنون زينة الحياة الدنيا)
... وقبل فترة بسيطة قرأت عن دراسة عالمية حاولت
وضع قيمة مادية لمشاعر عاطفية وإنسانية
لم يخطر على معظمنا تقييمها بالمال ..
ورغم اعترافي بصعوبة ادعاء الدقة في دراسة
كهذه إلا أن سؤال عدد كاف من الناس أثبت أن

الحب يساوي 163,424 جنيها استرلينيا
(وهو ما يزيد قليلا عن المليون ريال)
في حين تساوي حياة زوجية مستقرة 154,849 جنيها استرلينيا،


وامتلاك صحبة ممتعة 63,256 جنيها استرلينيا ..


وهذه الدراسة (التي نظمت في بريطانيا


ونشرت في صحيفة الديلي ميرور)


اعتمدت على سؤال 1000 شخص عما يجعلهم سعداء


في الحياة والقيمة المادية المعادلة لهذه السعادة
كما طلبت منهم وضع تقييم مادي لخمسين مناسبة حياتيه
مثل الزواج والتخرج ولقاء الأصدقاء بل وحتى قراءة كتاب ومشاهدة فيلم ..
ومن خلال متوسط الأرقام المتحصلة اتضح أن الصحة


(التي نفترض أنها لاتقدر بمال) أتت في المقدمة
بقيمة 180,105 جنيهات استرلينية (أو 1,113,845 ريالا)


في حين أتى الحب في المركز الثاني بقيمة 163,424 جنيها استرلينيا،
يليه العيش في بلاد آمنة بقيمة 129,448 جنيها ،


ثم القدرة على الإنجاب في المركز الرابع بقيمة 123,592 ،


وقضاء الوقت مع العائلة بقيمة 110,004 ،


وممارسة الحب بقيمة 105,210


(وأتصور إمكانية إضافة الرقم الأخير لمشاعر الحب السابقة


فيصبح المجموع 268,634 جنيها استرلينيا) !!


... أيضا أيها السادة أتضح أن لبعض الهوايات والممارسات
المحببة قيمة مادية عالية
؛ فالذهاب في إجازة مثلا يساوي 91,759 جنيها ،
والاستمتاع بحياة خالية من المنغصات يساوي 89,828 جنيها،
وقراءة كتاب ممتع 53,660 جنيها (وافترض أنه


يساوي صفرا لمن حرم متعة القراءة)
في حين يساوى ذهاب العائلة للسينما 21,615 جنيها ،


والرضا في العمل 37,229 جنيها (وإن كان الرضا في العمل


يقل عن قيمة الاجازة الاسبوعية التي تساوي 49,764 جنيها ،


والتغيب بلا عذر الذي يساوي 54,428 جنيها) !!

*** *** *
وكما أشرت سابقا لا يمكن الادعاء أن هذه الأرقام نهائية
أو دقيقة كون عمق المشاعر ومستوى العواطف يتفاوتان بين الأفراد .
غير أن الدراسة ككل تعطينا فكرة عامة عن المتوسط المادي المتوقع
في مجتمع دون آخر (كالمجتمع البريطاني في هذه الحالة) ..
فحسب تصوري مثلا تنخفض قيمة الشرف والعِرض في بريطانيا


وهولندا عن قيمته في اليمن والأردن ، في حين تزيد قيمة


المشاعر الزوجية في أوربا وأمريكا عن قيمتها في مجتمعات


شرقية يتزوج فيها الرجل بأكثر من امرأة !!

... أما أهم نتيجة تخبرنا بها هذه الدراسة


(التي قام بها خبير الاحصائيات براين جوسير )


فهي أن لمعظم الأشياء النبيلة قيمة مادية مقابلة


سواء ارتفعت لحدود السماء أو انخفضت لقاع البئر..


فهل تقبل/ي بتثمين مشاعرك ؟؟!!


وهل تقبل ان تبيع بعض من مشاعرك وجزءا


من حياتك لتفك ضائقه ماليه لحقت بك؟؟!!


واذا كنت كذلك فبكم تبيعني تلك الأشياء ؟؟!!
الحب
الامن
العائله
الصحه
علمك
وظيفتك
الخ....


وما رأيك/ي بهذه الدراسه وبمن ادلوا برأيهم فيها؟؟


بانتظار ردودكن وتفاعلكم
منقول,,,,,,,,,,,,,